بمناسبة الثامن مارس اليوم العالمي للمرأة ، يتشرف السيد والي ولاية الجلفة بتقديم صادق تهانيه مضمخة بأوفى آيات التجلة و الاحترام إلى ماجدات و حرائر ولاية الجلفة في المدن كما في القرى و الأرياف ، و يترحم بالمناسبة بكل إجلال وخشوع على من كابدن جبروت و غطرسة الاستدمار و دفعن مهجهن فداءا للوطن إلى جانب رعيل الشهداء طوال ثورتنا المباركة .

         مجددا عرفانه للمجاهدات و المناضلات اللائي ساهمن في بناء جزائر الاستقلال وأعمارها ، و شاركن بجهد مشهود، و شجاعة نادرة في مقارعة فلول الظلامية إبان المأساة الوطنية .

       والــــتهاني مـــوصولة إلى كل نســاء الجزائر بما أحرزنه من انتصارات جديدة

وحقوق أقرها لهن فخامة السيد رئيس الجمهورية في الدستور الجديد ،إيـمانا منه بالدور الريادي للمرأة الجزائرية عبر العصور ، وهي اليوم كالأمس تتوبؤ موقع الصدارة في الفعل السياسي و الاجتماعي على السواء لتسهم مناصفة مع أخيها الرجل بكل مسؤولية في تقاسم أعباء و فروض جلائل المهمات في مسار حياة الأمة الجزائرية المجيدة بقدر ما تكتسبه من كفاءة ، وبنفس روح الإصرار على أداء دورها في تحضير أجيال المستقبل .

                   المــــــجد و الســــــناء للــــــمرأة الجــــــزائرية .

                   و أدام اللــــــه العـــــز و التمـــــكين للــــــوطـــن.